صحة عامة

عملية المرارة متى يتم استئصالها

عملية المرارة

عملية المرارة (Gallbladder operation)؛ هي واحدة من بين العمليات الشهيرة للغاية والتي يتم إجراءها يوميًا للآلاف من المرضى، ويكون استئصالها من خلال الجراحة أو عن طريق المنظار من أجل التخلص من كيس المرارة الذي يحتوي عادة على الحصوات التي تسبب العديد من الأعراض المزعجة وسوف نخبرك أكثر حول العملية بالتفصيل من خلال هذا المقال. 


عملية المرارة 

عملية المرارة هي من العمليات الصغيرة التي يستطيع المرء التعافي منها بصورة سريعة، وبالرغم من أنها  عضو صغير يمكن للإنسان العيش بدونه لكنها تقوم بدور هام في تنظيم عملية الهضم لذلك ينبغي عليك تنظيم تناول الطعام في حالة إجراء العملية وتناول كميات قليلة من الدهون أما حول طرق إجراء عملية المرارة تتم بإحدى الطرق الآتية: 

  • الجراحة المفتوحة 

 هي الطريقة التقليدية القديمة التي كان يتم من خلالها استئصال المرارة، ويقوم الجراح بعمل شق جراحي يتراوح ما بين 11 إلى 15 سم في منطقة البطن من أجل إخراج المرارة، يتم عادة اللجوء إلى الجراحة في حالة إن كان المريض يعاني من اضطرابات مثل النزيف أو التهاب المرارة الحاد أو زيادة كبيرة في الوزن وفي الأشهر الأخيرة من الحمل. 

  • إجراء عملية المرارة بالمنظار 

استئصال المرارة من خلال المنظار هي إحدى الطرق المتطورة والتي يطلق عليها الأطباء ثقب المفتاح، يتم عمل أربعة جروح صغيرة في منطقة البطن ومن ثم إدخال أنبوب رقيق ومرن يحتوي على الكاميرا والضوء، ثم يقوم الطبيب بعد ذلك بإدخال الأدوات الخاصة بإزالة المرارة. 

شاهد أيضًا: أسباب ألم الثدي للمتزوجة وطرق علاجه


متى يجب استئصال المرارة 

عملية المرارة
عملية المرارة

يوصي الأطباء عادة باستئصال المرارة في حالة الإصابة بالحصوات ذات الحجم الكبير أو الحصوات الصغيرة للغاية خشية من مرورها في القناة المرارية، الأمر الذي يؤدي إلى حدوث ألم شديد للمريض ومنع تدفق الصفراء من المرارة إلى الجهاز الهضمي مما يؤدي إلى حدوث التهاب في المرارة والإصابة ببعض المشكلات الصحية الأخرى ومن بين الأعراض التي تشير إلى التهاب المرارة أو الإصابة بالحصوات ما يلي: 

  • الشعور بالانتفاخ الشديد. 
  • الحمى والقشعريرة وارتفاع درجة حرارة الجسم. 
  • الغثيان والقيء. 
  • عسر الهضم. 
  • الإصابة باليرقان. 
  • ألم حاد في الجانب الأيمن من منطقة البطن وقد يسمع هذا الألم في منطقة الظهر والكتف. 

إذا كنت تعاني من هذه الأعراض ينبغي عليك زيارة الطبيب على الفور حيث أنه في حالة عدم العلاج قد يزداد الألم وقد يحدث مضاعفات مثل انفجار المرارة، الأمر الذي يمثل تهديد على حياة المريض.


ما هي مخاطر عملية إزالة المرارة 

عملية المرارة هي واحدة من بين العمليات الشهيرة للغاية والتي قد يحدث عنها العديد من الأضرار والآثار الجانبية المختلفة مثلها مثل أي عملية جراحية ومن بين هذه المخاطر ما يلي: 

  • الإصابة بعدوى في الشق الجراحي. 
  • النزيف الشديد أو وجود ندوب في مكان الجرح. 
  • حدوث هبوط عام في مستوى ضغط الدم. 
  • إصابة الأمعاء أو الكبد أو منطقة الحجاب الحاجز بأي من المخاطر نتيجة قربهم من مكان الجراحة. 
  • إصابة القناة الصفراوية أو حدوث تمدد للقناة المرارية. 
  • التهاب البنكرياس. 
  • حدوث تسرب للعصارة الصفراء.
  • الإصابة بجلطة دموية عميقة أو تلف في الأوعية الدموية. 
  • حدوث بعض المشكلات الخاصة بالتخدير.
  • الإصابة بمتلازمة ما بعد استئصال المرارة وتحدث هذه المتلازمة نتيجة تسرب العصارة الصفراوية من القنوات الصفراوية إلى المعدة، الأمر الذي يؤدي إلى الإصابة بحرقة شديدة في المعدة وإسهال ومغص شديد.

هل عملية استئصال المرارة بالمنظار أفضل أم الجراحة؟

عملية المرارة
عملية المرارة

يحتاج الكثير من الأشخاص الذين يعانون من المرارة إلى إستئصالها ويتم إجراء تلك العملية بأحد الطريقتين إما بالمنظار أو الجراحة، لذا يرغب المرضى في معرفة نوع الإستئصال الأفضل، حيث تعتبر عملية المرارة بالمنظار الجراحي أفضل من الجراحة العميقة حيث أن المنظار يتم فيه إجراء خطوات ميسرة ويتم عمل شقوق صغيرة بالجسم، كما أن إستئصال المرارة بالمنظار يحد من التعرض للنزيف. 

بالإضافة إلى ذلك فإن عملية المنظار لا تتسبب في ترك ندبات كبيرة مكان العملية، وإجراء عملية المنظار تعمل على تقليل مدة التعافي حيث يتمكن المريض من معاودة أنشطته في وقت سريع، كما تحد تلك الطريقة من حدوث العدوى فهي طريقة لا تتضمن إجراء جروح كبيرة لأن الجروح الكبيرة تسبب العدوى البكتيرية. 


هل عملية المرارة خطيرة وكيف يمكن تحضير المريض للجراحة؟

يقلق الكثير من الأشخاص عند إقبالهم على عملية إستئصال المرارة خوفا على تأثير العملية على الصحة، و سنوضح حقيقة خطورة عملية المرارة وكيفية التحضير فيما يلي:

خطورة استئصال المرارة

يشير الأطباء إلى أمان عملية المرارة ولكن لا ينفي ذلك وجود مضاعفات منها:

  • الإصابة بمشاكل بسبب التخدير فمن الممكن أن يتعرض المريض للإصابة بالعدوى، كما يكون معرض للنزيف ويصاب بعض الأشخاص بالتورم.
  • يحدث في بعض الأحيان تسرب العصارة الصفراوية وتعرض القناة الصفراوية لعدد من الأعراض، بالإضافة إلى إصابة الأمعاء أو الأوعية الدموية بالتلف.
  • من الممكن أن يتعرض المريض إلى جلطة دموية عميقة، والتعرض أيضًا للإصابة بالمشاكل القلبية، فضلًا عن التعرض للإصابة بالالتهاب الرئوي، والإصابة بمتلازمة ما بعد إستئصال المرارة وذلك نتيجة حدوث تسرب العصارة الصفراوية من القنوات الصفراوية للمعدة.

كيفية تحضير المريض لاستئصال المرارة 

ينصح الطبيب المريض بتجنب تناول أي شئ وذلك في الليلة السابقة ليوم العملية مع إمكانية تناول المريض رشفة من الماء مع الأدوية لكن يمتنع من الأكل والشرب لمدة 4 ساعات قبل إجراء العملية على الأقل. كما يجب تجنب تناول الأدوية والمكملات الغذائية ويكون ذلك لبعض منها لذا ينصح بضرورة إخبار الطبيب عن كافة الأدوية والمكملات الغذائية التي تتناولها لأن بعضها يزيد من نزيف العملية، كما يستمر المريض في تناول الأدوية التي يوافق عليها الطبيب المعالج. 


نصائح هامة بعد استئصال المرارة

عملية المرارة
عملية المرارة

بعد أن يمر الشخص بإجراء عملية إستئصال المرارة يشعر بعدد من المضاعفات وهنا نشير إلى أهم النصائح التي تساعد في تجنب الإصابة بتلك المضاعفات وهي كالآتي:

  • الإلتزام بتناول نظام غذائي جيد لأن إستئصال المرارة يتسبب في حدوث تغيرات هضمية وبالأخص عند التعامل مع الدهون. 
  • إضافة أنواع إلى الطعام الغذائي الخاص بالمريض بشكل تدريجي.
  • التزام المريض في الأيام الأولى بعد إستئصال المرارة بتناول السوائل والشوربات الصافية ثم يدخل الأطعمة والمشروبات الأخرى للنظام الغذائي بالتدريج. 
  • يحذر الاستعجال في إدخال الأطعمة والمشروبات فهي تتسبب في حدوث مضاعفات للمريض من بينها المغص والإسهال حيث أن الأطعمة الغنية بالألياف تساعد في تكون الغازات. 
  • معرفة الأطعمة التي تتضمن الألياف والتي لا ينبغي الإستعجال في إضافتها مثل المكسرات بكميات كبيرة والملفوف والقرنبيط والبقول والبروكلي والبذور. 
  • تجنب الأطعمة الدهنية لأنها تصيب بمضاعفات مزعجة عديدة. 
  • تجنب تناول الأطعمة لمدة أسبوع بعد العملية على الأقل. 
  • الإبتعاد عن الأطعمة التي تحتوي على توابل بنسبة كبيرة منها المقليات واللحوم الدهنية ومنتجات الألبان كاملة الدسم والزبدة. 
  • تجنب الشوربات الكريمية والبيتزا والأطعمة المتبلة والشيكولاتة. 
  • عدم تناول الزيوت التي تتمثل في زيت جوز الهند وزيت النخيل. 
  • تجنب تناول جلد الديك الرومي وجلد الدجاج. 
  • ينصح بأن تكون الوجبات صغيرة. 
  • الإبتعاد عن الأغذية التي تسبب الإسهال منها مصادر الكافيين والأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر ومنتجات الألبان. 
  • عدم تناول الاطعمة المصنعة من بينها الحلويات المصنعة الكيك والكوكيز. 
  • تجنب الوجبات السريعة كالبيتزا. 
  • تجنب تناول اللحوم المعالجة منها الساسيج. 
  • يجب أن يأخذ المريض القسط الكافي من الراحة وبالأخص عند الشعور بالتعب والحاجة إلى الإسترخاء. 
  • يفضل أن يمشي المريض فترة قصيرة يوميا يتم زيادتها تدريجيا حيث يعمل المشي على تحسين تدفق الدم والحماية من الإمساك
  • الإمتناع عن رفع كل ما هو ثقيل وذلك بعد مرور من 2 إلى 4 أسابيع بعد إستئصال المرارة. 
  • تجنب القيام بالأنشطة المجهدة حتى يسمح الطبيب للمريض. 
  • عدم الاستحمام كاملاً إلا بعد مرور 24 إلى 48 ساعة من العملية ذلك بعد سماح الطبيب. 
  • تجفيف مكان العملية بعد الإستحمام بالمنشفة فقط برفق. 
  • عدم القيام بالقيادة حتى يتمكن المريض من الجلوس براحته ويكون قد توقف عن تناول المسكنات لأنها تؤثر على سرعة الإستجابة واليقظة بشكل سلبي. 
  • الانتظار من 4 إلى 6 أسابيع لحين العودة لممارسة الأنشطة والأعمال وذلك إذا كان الإستئصال جراحيا أما إستئصال المنظار ينتظر المريض من أسبوع إلى أسبوعين. 
  • الإلتزام بالأدوية التي كان المريض يتناولها قبل العملية وذلك حسب ما يشير إليه الطبيب من الوقت المناسب للعودة إليها. 
  • تناول الأدوية الخاصة بالعملية بشكل منظم حسب ما يحدده الطبيب.

شاهد أيضًا: كيف أعرف أن الكلى تعبانه


 عملية المرارة هي واحدة من العمليات البسيطة لكن ينبغي اختيار الجراح الماهر نظرًا لدقة العملية واقتراب المرارة من الكبد، وعليك الالتزام التام بالتعليمات والنظام الغذائي الصحي.

السابق
 طريقة التسجيل في أبشر افراد مستخدم جديد بعد التحديث الجديد 1445
التالي
ما هو تاريخ تأسيس السعودية – 10 معلومات عن ارض المملكة

اترك تعليقاً